x

تفاصيل وشروط مسابقة خطيب السنة‎

 

مسابقة خطيب السنّة

 

هي مسابقة فضائية غير مسبوقة لاختيار أفضل الخطباء اقتفاءً للمنهج النبوي الكريم في الخطبة، مع مراعاة أركان الخطابة المعروفة، وتعد هذه المسابقة هي الأولى من نوعها من حيث مجال التنافس، وهو مجال الدعوة وفن الإلقاء والخطابة، وتعرض فعاليات هذه المسابقة على شاشة قناة "السلام عليك أيها النبي" الفضائية، النافذة الإعلامية للمشروع الإنساني العالمي، مشروع "السلام عليك أيها النبي"، للتعريف بالإسلام ونبي الإسلام، الذي أسسه ويشرف عليه فضيلة الدكتور ناصر بن مسفر القرشي الزهراني. وتتسم هذه المسابقة العالمية الفريدة بالتميز والإبداع في التقديم الإعلامي، وسمو المحتوى، ونبل الغاية، وشرف المقصد.

 

أهداف المسابقة:

- تقديم برامج إعلامية جماهيرية هادفة وفاعلة.

- فتح آفاق حقيقية وجديدة للتنافس الشريف والمفيد، لا سيما بين الدعاة المتميزين.

- اكتشاف المواهب الجديدة والمستوى المتميز في الخطابة.

- الاستخدام الأمثل للإعلام عبر تقديم نماذج حقيقية يقتدي بها المشاهد، ويسير على دربها السائر.

- تعريف الخاصة والعامة بالمنهج النبو ي السديد في فنون وطرائق الإلقاء والخطابة.

- إنشاء جيل جديد متميز من الخطباء والدعاة يشنفون الآذان، ولا تنشغل عنهم الأذهان.

 

شروط المسابقة:

- التميز في الخطابة والتمكن من الإلقاء.

- الخطابة ارتجالًا دون النظر إلى شيء مكتوب.

- مراعاة قواعد اللغة العربية مراعاة تامة.

- الالتزام بقواعد وأركان الخطابة المعروفة.

 

مزايا المسابقة:

- عدم اشتراط سن معينة، فباب الاشتراك مفتوح لمختلف الأعمار.

- المسابقة لا تقبل ترشيحًا أو تزكية من أي مكان أو جهة، ولا بد أن يخضع المتسابق لمنهج المسابقة وشروطها، وينجح من خلال لجانها المتخصصة فقط.

- عدم اشتراط شهادة معينة أو تخصص بعينه، فالباب مفتوح للجميع ما دامت الموهبة موجودة.

 

الإقليم الجغرافي للمسابقة في عامها الأول:

تقام المسابقة في عامها الأول في مصر والسعودية كمرحلة أولى، وتقوم لجان الاستماع ولجان الفرز ولجان التحكيم في كل دولة على حدة بتصعيد الفائز بلقب "خطيب السنة" فيها، لتتم التصفيات بين الفائزين من كل الدول في المراحل الختامية للمسابقة. وتقوم اللجنة العلمية الشرعية المتخصصة باستعراض الخطبة في حضور الخطيب ومناقشته وتقييمه، ومن ثم إعطاء الدرجة النهائية، ويمنح كل متسابق كودًا يسمح للمشاهد بالمشاركة في التقييم من خلال نسبة محددة لا تزيد في الدرجة النهائية عن 20 في المئة.

 

مراحل التسابق

 

المرحلة الأولى:

يتم اختيار مئة خطيب من كل دولة، ويتم التنافس بين الجميع، حتى تفرز اللجنة العلمية، وتختار 6 فقط من الفائزين في كل دولة، ويتم توزيع الجوائز فيها انتظارًا للجائزة الكبرى.

 

المرحلة الثانية:

بعد الانتهاء من مسابقة كل دولة على حدة، يتم عقد لجنة متخصصة عالمية تختار فيما بينها أفضل متسابق من إجمالي 30 متسابقًا على مستوى الدول المشاركة، شريطة أن يكون عدد الدول المشاركة خمس دول فما أكثر. علمًا بأن جوائز المسابقة الداخلية لكل دولة تختلف عن المسابقة الدولية ولا ترتبط بها.

 

لجنة التحكيم:

تتكون لجنة التحكيم من:

- أستاذ متخصص في علم الخطابة وأصول الدعوة.

- أستاذ متخصص في علم الاجتماع وعلم النفس.

- أستاذ متخصص في اللغة العربية والقرآن الكريم.

- أستاذ متخصص في علم الاتصال الاجتماعي وتحليل الخطاب.

 

جوائز المسابقة:

- الجوائز الخاصة بالدولة الواحدة: تقدم المسابقة جوائز قيمة لخمسة فائزين من كل دولة حسب ترتيب الدرجات:

الجائزة الأولى: عشرون ألف دولار.

الجائزة الثانية: خمسة عشر ألف دولار.

من الثالث وحتى الخامس: خمسة آلاف دولار لكل فائز.

 

- الجوائز الخاصة بالدولة الواحدة: تمنح الجائزة الكبري للمتسابق الأعلى في الحصول على درجات لجنة التحكيم بواقع خمسين ألف دولار للفائز باللقب، ويمنح الوصيف الأول والثاني جائزة قدرها 20 ألف دولار لكل منهما.

**********************

#السلام_عليك_أيها_النبي

التعليقات

أضف تعليقا